منتدي امل حياتي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الامومة و الطفولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غني
مساعد المدير 2
مساعد المدير 2


عدد الرسائل : 70
العمر : 20
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

مُساهمةموضوع: الامومة و الطفولة   السبت فبراير 14, 2009 12:18 pm

طفلك في السنه الاولى

عيد ميلاد سعيد أيها الطفل!
إليك أطيب التمنيات بعيد ميلاد سعيد لطفلك. ها هو يبدأ السنة الثانية من حياته ويقف على عتبة عالم واسع الآفاق. استمتعي في هذا الشهر بالاستماع إلى ثرثرته واكتشاف كلماته الأولى ولو كانت صعبة الفهم. لذلك انتبهي إلى التركيبات الصوتية الخاصة التي يصدرها مراراً وتكراراً إشارة إلى أغراض أو أشخاص معيّنين- على سبيل المثال قد يلفظ "نانا" بحماسة كلّما رأى طعاماً أو "مبو" كلّما رأى ماءً. كما أنّها مرحلة تعلّم المشي مع أنّ الكثير من الأطفال لا ينجحون في القيام بذلك قبل عدّة أشهر ويفضّلون متابعة الزحف الذي يشكّل وسيلة أسهل وأسرع حين لا تزال القدمان قصيرتين ومتقلقلتين ولا تستجيبان إلى أوامر صاحبهما! ومع أنّك تتحرّقين شوقاً لجعله ينتعل حذاءً جميلاً صغيراً، قاومي إغراء تسريع الأمور، فالأطفال يختلفون عن بعضهم البعض ولا يعني إتمام طفلك السنة من عمره أنه جاهز للكلام والسير. دعيه يبقى طفلاً طالما أنّه يحتاج إلى ذلك واستمتعي باعتماده عليك طالما أنّك لا تزالين قادرة على ذلك –فقبل أن تتنبّهي، سيبدو صغيرك كبيراً وستفتقدين إلى مرحلة الطفولة!

النمو:

نظرة عامّة في آخر السنة - للإنجازات التي حقّقها!

بعد مرور سنة... لقد كبر طفلك ونما في الأشهر الاثني عشر الأخيرة بسرعة أكبر مما سينمو في أية مرحلة أخرى من حياته. لقد استمتعت بتغييرات كثيرة مثيرة للحماسة في شكله وفي تصرّفه، منذ أن كان طفلاً صغيراً، عاجزاً، حديث الولادة، إلى أن أصبح شخصاً صغيراً متنقّلاً وواثقاً من نفسه. لذلك، توقّفي اليوم وفكّري في أبرز الانجازات التي حقّقها حتى الآن. أولاً، أدّى كلّ الطعام المغذي الذي وفّرتِهِ له إلى زيادة وزنه ثلاثة أضعاف. ثمّ إنّ معالم وجهه قد نضجت وبدأت تعبّر عن مختلف الأحاسيس العاطفية والجسدية على حدّ سواء. لقد اكتسب قدرة جيّدة على التحكم بحركات جسمه وهو يستخدمها ليحقّق أهدافه ويُظهر قصده. كما أنّه أصبح قادراً على التنقّل بسرعة وبفعالية في محيطه ويفكّر بالاستغناء عن يديه وركبتيه في التنقّل ليبدأ بالسير على قدميه. أصبح أكثر جرأة وزاد حسّ المغامرة لديه كما أنّه بات يفتخر بنفسه كلّما تخطى تحديات جديدة. وقد شهده هذا العام يقوم بخطوات عظيمة من حيث اكتساب النطق، فمنذ أن سمع الكلام للمّرة الأولى – أي خلال أسابيعه الأخيرة داخل الرحم- وهو مذهول بوقع الأصوات وبإيقاع اللفظ وأنماطه. ولم يستغرق وقتاً طويلاً بعد ولادته ليلاحظ أهمية الكلام في الحياة اليومية. لذلك، يبدأ بالثرثرة بعد بضعة أشهر من ولادته مجرّباً جهازه الصوتي الخاص لينطق بسلسلة كاملة من أصوات اللغة البشرية، في حين كان يركّز خلال الأشهر الماضية، بشكل أكثر حصرية، على أصوات لغته الأم الخاصة، إلى أن يتوصّل إلى النطق بكلماته الأولى.

ما التالى

يمكنك الآن التطلّع بشوق إلى الأشهر الاثني عشر التالية التي ستشهد تطوّرات مذهلة بينما يتعلّم ابنك السير والركض والقفز ويكتسب مرادفات متزايدة بشكل مستمر ثم يبدأ بجمع الكلمات. كذلك، سيصبح أكثر جزماً واندماجاً في العالم الاجتماعي وسيستغل كلّ فرصة ليضبط مهاراته في حلّ المشاكل بغية الإعلام برغباته وإنجازها. وكما بدأت تلاحظين، ليست الأمور بسيطة وسلسة دائماً مع الأطفال الصغار، فكوني مستعدّة لبعض الانتكاسات. لكن عندما تصعب الأمور بعض الشيء، تمهّلي وتذكّري أنك تتعاملين مع طفل لا يبلغ من العمر غير سنة واحدة، ويرى العالم بشكل مختلف جداً عنك، وحاولي التركيز على كلّ التجارب الرائعة والإيجابية التي يمنحك إياها طفلك الصغير. يمكنك أيضاً أن تحتفظي بدفتر يوميّات، تدوّنين فيه تطوّر مرادفات طفلك، فغالباً ما ينتج عن السنوات الأولى من عمره كلمات فريدة، تكون الأكثر جمالاً وإثارة للضحك وجدارة بالتذكّر، وستكونين ممتنّة لأنّك دوّنت بعض الأخطاء والاختراعات اللغوية السحرية التي صدرت عن طفلك خلال السنتين أو الثلاث المقبلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الامومة و الطفولة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
امل حياتي :: سيدتى :: الامومة والطفولة-
انتقل الى: